الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين اسلام ويب

الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين اسلام ويب. الأَخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلا الْمُتَّقِينَ (67) يقول تعالى ذكره: كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة إلا ما كان لله ، عز وجل ، فإنه دائم بدوامه.

‫تلاوات قرآنية الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين from www.facebook.com

إن من المسائل التي جادل فيها المتقدمون والمتأخرون من الكفار والمشركين مسألة نبوة عيسى وأمه ومسألة ألوهيتهما فزعموا من ضمن مزاعمهم أن عيسى عليه السلام أمرهم بعبادته من دون الله وكذبوا! { إلا المتقين} فإنهم أخلاء في الدنيا والآخرة؛ قال معناه ابن عباس ومجاهد وغيرهما. إذا جاء الموت وقامت القيامة وحشروا للحساب والجزاء فإذا بالأخلاء يهرب بعضهم من بعض، بل من أقرب الأقربين، الابن يهرب.

( إنما اتخذتم من دون.

( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) أي : تفسير قوله تعالى الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو أود معرفة معني الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ـ وجزاكم الله خير الجزاء أما بعد فمعنى الآية أن الأصدقاء على معاصي الله في الدنيا يتبرأ بعضهم من بعض يوم القيامة لكن. 4,673 likes · 16 talking about this.

Read >>  حتى الشوكة يشاكها المؤمن اسلام ويب

{ إلا المتقين} فإنهم أخلاء في الدنيا والآخرة؛ قال معناه ابن عباس ومجاهد وغيرهما.

{ بعضهم لبعض عدو} أي أعداء، يعادي بعضهم بعضا ويلعن بعضهم بعضا. المتخالون يوم القيامة على معاصي الله في الدنيا, بعضهم لبعض عدوّ, يتبرأ بعضهم من بعض, إلا الذين كانوا. الأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ [الزخرف:67] أي:

إذا جاء الموت وقامت القيامة وحشروا للحساب والجزاء فإذا بالأخلاء يهرب بعضهم من بعض، بل من أقرب الأقربين، الابن يهرب.

‎لا تحزن إن الله معنا. عَلى مَعْصِيَةِ اللَّهِ في الدُّنْيا. وحكى النقاش أن هذه الآية نزلت في.

إن من المسائل التي جادل فيها المتقدمون والمتأخرون من الكفار والمشركين مسألة نبوة عيسى وأمه ومسألة ألوهيتهما فزعموا من ضمن مزاعمهم أن عيسى عليه السلام أمرهم بعبادته من دون الله وكذبوا!

﴿الأخِلاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهم لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إلا المُتَّقِينَ﴾ اَلظَّرْفُ مُتَعَلِّقٍ بِعَدُوٍّ والفَصْلُ لا يَضُرُّهُ، والمُرادُ أنَّ اَلْمَحَبّاتِ تَنْقَطِعُ يَوْمَ إذْ تَأْتِيَهِمُ اَلسّاعَةُ ولا يَبْقى. ( الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين ) أي : فما أمرهم إلا بالتوحيد الخالص.

وهذا كما قال إبراهيم ، عليه السلام ، لقومه :

كل صداقة وصحابة لغير الله فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة إلا ما كان لله ، عز وجل ، فإنه دائم بدوامه. استكثروا من الأصدقاء المؤمنين؛ فإن الرجل منهم يشفع في قريبه وصديقه، فإذا رأى الكفار ذلك قالوا: القول في تأويل قوله تعالى :

Leave a Comment